ثانوية وادي الماء
اهلا بك عزيزي الزائر نتمنى لك اوقاتا ممتعة و مفيدة في رحاب منتدانا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الورقة والقلم
الجمعة مايو 29, 2015 7:57 pm من طرف noorelhouda

» ...............عتاب ..............
الخميس ديسمبر 04, 2014 8:14 pm من طرف fateh yaiche

» رثاء قلب مقتول
الخميس ديسمبر 04, 2014 8:13 pm من طرف fateh yaiche

» ...........جراح............
الخميس ديسمبر 04, 2014 8:09 pm من طرف fateh yaiche

» مُـسْتَـظَـلُّ اَلـنُّـونْ
الجمعة مارس 21, 2014 2:01 pm من طرف noorelhouda

» أغنية راب لطالبة جامعية ردا على روبورتاج النهار
الإثنين مارس 10, 2014 6:00 am من طرف Admin

» happy new year 2014
الإثنين يناير 27, 2014 5:51 am من طرف Admin

» احلى نكت جزائرية
الإثنين يناير 27, 2014 5:50 am من طرف Admin

» الاجابة النموذجية لبكالوريا 2012 جميع الشعب و المواد
الثلاثاء يناير 14, 2014 4:11 pm من طرف عمار شرقي

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

السنة النبوية رحمة مهداة للبشرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default السنة النبوية رحمة مهداة للبشرية

مُساهمة من طرف noorelhouda في الثلاثاء فبراير 15, 2011 4:34 pm



(وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ) (الأنبياء/ 107).وفي كل موقع من مواقع السيرة العملية، نقرأ في شخصية الرسول (صلى الله عليه وسلم) روح الإنسان المحب للإنسانية الذي يسعى بكل جهده لإنقاذها وهدايتها وإصلاحها، فهو لا يحمل روح العداوة والإنتقام ولا يريد أن ينزل العقاب بالذين يخالفونه، بل يريد أن يهديهم طريق الحق، ويخرجهم من الظلمات إلى النور، ومن الضلال إلى الهدى، ومن الظلم والإستبداد والطغيان، إلى العدالة والحرِّية..وكم تحدث القرآن عن أخلاقية النبي الداعية إلى مبادئ تلك الرسالة الإلهية لهذا الإنسان المعرض عن الهداية والإصلاح، عطفاً عليه ورحمة به.. إنّه القلب الكبير والحب الصادق للخير.. وكم كان الحزن والألم يشتد في نفسه حين يرى تلك المواقف، حتى خاطبه الوحي مسلياً ومخففاً عن نفسه تلك المعاناة، خاطبه بقوله: (لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ أَلا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ) (الشعراء/ 3).(فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا) (الكهف/ 6).

إنّ القرآن في هاتين الآيتين يسجل لنا عظمة مشاعر هذا الرسول (صلى الله عليه وسلم) تجاه الإنسان، وهو يحكي في هذا الموقف الرحمة الإلهية والأسف لإعراض الإنسان عما ينقذه ويخرجه من الظلمات إلى النور.

عبّر القرآن عن ذلك بقوله: (يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ) (يس/ 30).
ويشتد موقف المواجهة والصراع في ميدان الحرب بين الرسول (صلى الله عليه وسلم) وخصومه، فيستنصره أصحابه، ويطلبون منه أن يدعو الله على هؤلاء العتاة باللعنة والإنتقام.. ولكنّ الرسول (صلى الله عليه وسلم) يرد عليهم: "لم أبعث لعاناً، إنّما بعثت رحمة".

لم أُحضر الجيش في ميدان القتال لأنتقم، ولكن لأدافع عن الحق، ولأنقذ الإنسان.. وإنِّي لأدعو الله لأن يحقق أهداف الدعوة، وهي إنقاذ الإنسان وهدايته لما يحقق له الخير والسعادة.إنّه خلق الإسلام في الحرب والسلم، في الرضا والغضب.. الهداية والرحمة، وليس الحقد والعقاب والإنتقام.

روى أصحابه تلك المحاورة الخالدة، وذلك الموقف الرحيم، وروح الحب والعطف على الإنسان.. ننقل تلك الروايات كما وردت:
"قيل لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) وهو في القتال: لو لعنتهم يا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقال: إنّما بُعثت رحمة مهداة، ولم أبعث لعاناً، وكان إذا سُئل أن يدعو على أحد، مسلم ..

في الحرب والسلم، في الرضا والغضب.. الهداية والرحمة، وليس الحقد والعقاب والإنتقام.

روى أصحابه تلك المحاورة الخالدة، وذلك الموقف الرحيم، وروح الحب والعطف على الإنسان.. ننقل تلك الروايات كما وردت:
"قيل لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) وهو في القتال: لو لعنتهم يا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقال: إنّما بُعثت رحمة مهداة، ولم أبعث لعاناً، وكان إذا سُئل أن يدعو على أحد، مسلم أو كافر، عام أو خاص، عدل عن الدعاء عليه، ودعا له..".

ويتكرر هذا الموقف الإنساني النبيل من الرسول (صلى الله عليه وسلم) حين قيل له: "يا رسول الله إن دوساً(*) قد هلكت وعصت وأبت، فادع عليهم، فقال: أللّهمّ اهد دوساً، وَأتِ بهم".

ويتحدّث المؤرخون عن موقف مماثل له (صلى الله عليه وسلم) في أحد أيّام حصاره للطائف، عندما سأله أصحابه أن يدعو على ثقيف.. روى الترمذي عن جابر أن أصحابه (صلى الله عليه وسلم) قالوا: "يا رسول الله أحرقتنا نبال ثقيف فادع الله عليهم، فقال: أللّهمّ اهد ثقيفاً".
ذلك خلق رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في دعوته وجهاده وتعامله مع عدوه، إنّه حامل مشعل النور والهداية للإنسان، وهو الرحمة المهداة.. إنّما يجسد روح دعوته وأهدافها بسلوكه كنبي وداعية إلى الإسلام.

تلك إضمامة من مواقف الرسول (صلى الله عليه وسلم) وسيرته العملية ننقلها للقارئ، لكي يتعامل مع وقائع وسلوك عملي فيكون له هدياً ونبراساً ودليلاً في المسير.. ليحقق القدوة والتسامي في سلوكه وتكامله النفسي الأخلاقي، عاملاً بقوله تعالى: (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ...) (الأحزاب/ 21)..

_________________

noorelhouda
مشرف عام
مشرف عام

العذراء الديك
عدد المساهمات : 1427
تاريخ الميلاد : 21/09/1993
تاريخ التسجيل : 04/12/2009
العمر : 23

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: السنة النبوية رحمة مهداة للبشرية

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء فبراير 15, 2011 5:27 pm

صلى الله عليه وسلم

_________________


Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 1440
تاريخ التسجيل : 09/11/2009
الموقع : www.ouedelma-sc.3oloum.org

http://ouedelma-sc.3oloum.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى