ثانوية وادي الماء
اهلا بك عزيزي الزائر نتمنى لك اوقاتا ممتعة و مفيدة في رحاب منتدانا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الورقة والقلم
الجمعة مايو 29, 2015 7:57 pm من طرف noorelhouda

» ...............عتاب ..............
الخميس ديسمبر 04, 2014 8:14 pm من طرف fateh yaiche

» رثاء قلب مقتول
الخميس ديسمبر 04, 2014 8:13 pm من طرف fateh yaiche

» ...........جراح............
الخميس ديسمبر 04, 2014 8:09 pm من طرف fateh yaiche

» مُـسْتَـظَـلُّ اَلـنُّـونْ
الجمعة مارس 21, 2014 2:01 pm من طرف noorelhouda

» أغنية راب لطالبة جامعية ردا على روبورتاج النهار
الإثنين مارس 10, 2014 6:00 am من طرف Admin

» happy new year 2014
الإثنين يناير 27, 2014 5:51 am من طرف Admin

» احلى نكت جزائرية
الإثنين يناير 27, 2014 5:50 am من طرف Admin

» الاجابة النموذجية لبكالوريا 2012 جميع الشعب و المواد
الثلاثاء يناير 14, 2014 4:11 pm من طرف عمار شرقي

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

الحب و القدر !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default الحب و القدر !!

مُساهمة من طرف BeroualAmel في الأحد أغسطس 11, 2013 12:35 am


الحب و القدر !!


وقعُ الكابوس كان كبيرا جدا لدرجة أنها لم تتمكن من استيعابه ، راحت تصرخ بأعلى صوتها حتى فزع إليها كل من في المنزل، لازالت تهذي باسمه وهي فاقدة للوعي ، أحضرت لها أختها كوب ماء اغترفته بصعوبة بمساعدة كلية من أمها ، عاد الجميع إلى مخادعهم بعدما اطمأنوا عليها ، في حين استسلمت هي للنوم في عالم أحلامها المرعب منذ أن فقدت حبيبها ، لا تزال ذكرياته تجول و تصول أمامها غير واضعة أي اعتبار لحالتها المزرية ، صوته أبدا لم يرحم سمعها الرقيق من صداه المتردد ، و كذلك صورة وجهه تتراءى لها كطيف الألوان بعد هطول المطر ، تُلاحقه في كل مكان من أرجاء المعمورة لتستفيق بعد مُدة و تُدرك أنه مُجرد خيال ارتسم لها لا أكثر ، استمرت على هذه الحال لقُرابة شهرين ، عيناها الذابلتان تواقتان للانغلاق بعيدا عن الدنيا دون أن يُجهد ذاك اليوم المشؤوم تفكيرها ، و لكنها عبثا حاولت التخلص من أطياف ما مضى ، و عبثا حاول كل من حولها تقديم يد العون و مُحاولة تخفيف جراحها و مسح دمعها الغزير الذي سال وديانا و ترك آثارا جسيمة على وجهها البريء ، ذلك الوجه الحالم الذي هام به حبيبها ، حتى أن والدتها قد حدثتها أن ترأف بنفسها بعض الشيء ، فلو كان من يهواه قلبها حيا لما رضي لها بذلك و لن يرضى و لو كان ميتا الآن ، فما كان منها إلا أن حملت شفتيها على رسم ابتسامة باهتة رغما عنهما ، علّها تُخفف من شفقة أمها عليها و تُشعرها بقليل من التحسن في حالها .
رغم أنهما كانا مخطوبين فقط دون عقد قران إلا أنها أصرت أن تقوم بالعدة ! و هاهي ذي أربعة أشهر و عشر أيام تمضي على وقع إحساسها المُغتال و أحلامها التي دُفنت مع الحبيب ، اقترح والدها القيام بنزهة في إحدى الحدائق الجميلة ، وافقت على مضض فالكل قد سأم الحزن العميق الذي سكن أرجاء المنزل بعد وفاة خطيبها ، و لهم كل الحق أن يبدؤوا بعيش حياتهم بقليل من التفاؤل و السعادة ، وضعت خطوتها الأولى خارج البيت بعد وقت طويل ، شعرت بأنها تخطو خطواتها الأولى في حياتها ، فرح الجميع بهذه النزهة المُباركة ! أخيرا هاهم يرونها تتخلص من وحدتها القاتلة و صمتها المرير ، و لكن هيهات هيهات ، فكل شيء كان يُذكرها به ، رأت الورود الجميلة فتذكرت يوم كان يأتيها بباقة ورد و يقول لها بأنها أجمل منها ، مدّت بصرها لتجد شجرة زيتون كبيرة ضاربة في القدم ، كشجرة الزيتون التي احتضنت حبهما و كان يُخبرها كل ما يُحس به تحت فيئها الحنون ، أوقف ناظرها شُعاع مُمتد لاح من تلك الكرة الملتهبة في السماء ؛ أجبرها على أن تنحني برأسها قليلا لتتجنبه ، روادتها لحظة كان المتيم يتغزل بها و يُباهي بها الشمس و القمر و نجوم الكواكب كلها ، بكت بحرقة و كأنها تقول لروحه التي ما فارقتها : ( أين أنت يا عشيقي ؟ لترى ما فعلت بي الشمس التي كُنت تقول أنني أكثر نورا و ضياءا منها ؟ ها قد استسلمت لِلَفحة منها !) ناداها أخوها الصغير لتناول الغداء ، مسحت عبراتها و تفادت تساؤلاته الطفولية عن سبب بكائها ، ضمته بقوة كأنها تُعانق ذلك الحبيب الغائب دون رجعة ، و لم تُفلته حتى أصبح يصرخ بأنه سيختنق .
في اليوم التالي ، قررت الذهاب إلى صديقتها ، تطلب منها النصح و العون فلطالما دأبت على مواساتها ، و بينما هي الطريق إليها دخلت غيبوبتها المُعتادة ، شاردة الذهن تمشي بخطوات مُتثاقلة و كأن الدنيا قد رمت بأثقالها على كاهلها ، لم تعد تتفاعل مع الحياة أبدا ، وقفت على الرصيف تنتظر سيارة أجرة ، رفعت رأسها عن الأرض علّها تُغرد مع العصافير الشادية أو تُحلّق مع الحمام الأبيض ، رفعته قليلا بعد لترى السماء من حولها ، لتُحس أن روحه تُراقبها ، زُرقة السماء ليست طبيعية أبدا منذ صباح اليوم ، كانت تراها سوداء من خلال منظارها ، السيارات تمرّ دونما توقف و لكنها لم تنتبه أبدا ، أعادت رأسها لترى ما أمامها مُباشرة ، و قد كان هو و لا أحد غيره أمامها مُباشرة ، يكسوه ضباب أبيض جعل رؤية كل الأشياء حوله مستحيلة ، قفز قلبها فرحًا و رقصت روحها على أنغام الطبيعة مرة ثانية ، عادت إليها الحياة من جديد بطعم آخر ، أحسّت أنّ هذه المرة حقيقية أكثر و وثقت من صميم أعماقها أنها ستلحق به الآن ، ستضمه و تُعانقه و تُعاتبه على غيابه عنها ، بدأت بالسير نحوه دون وعي ، تعالى زمير السيارات و صراخ الناس و لكن دون جدوى ، من بعيد ؛ اتجهت نحوها سيارة مُسرعة كسهم يبتغي الوصول إلى
فريسته ، دهستها دون رحمة و أسالت دمها و مضت بنفس السرعة غير مُبالية بالطير الجريح الذي خلّفته وراءها كما لم تُبالِ بالسابق ، نعم ! إنّها نفس السيارة التي دهست محبوبها و بنفس الوحشية ، إنّه نفس القدر الذي فرقهما و نفسه الذي عاد ليجمعهما ، و بالفعل ؛ لقد التحقت به هذه المرة ، ذهبت إلى العالم الذي أرادته بجانبه و استراحت من الحياة التي خلت من دونه .
انتهى 16/05/2012

~ بْرْوَالْ آمَالْ ~

BeroualAmel
مشرف منتدى الروايات
مشرف منتدى الروايات

العذراء الخنزير
عدد المساهمات : 332
تاريخ الميلاد : 02/09/1995
تاريخ التسجيل : 09/11/2011
العمر : 21

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الحب و القدر !!

مُساهمة من طرف Admin في الأحد أغسطس 18, 2013 10:03 am

شكرااااااااااااااااااا امال

_________________


Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 1440
تاريخ التسجيل : 09/11/2009
الموقع : www.ouedelma-sc.3oloum.org

http://ouedelma-sc.3oloum.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الحب و القدر !!

مُساهمة من طرف fateh yaiche في الأربعاء أغسطس 21, 2013 4:37 pm

شكرااااااااااااااااااا امال

_________________
ستبدي لك الايام ماكنت جاهلا و تاتيك بالانباء ما لم تزود

fateh yaiche

الاسد الثور
عدد المساهمات : 272
تاريخ الميلاد : 02/08/1985
تاريخ التسجيل : 28/09/2010
العمر : 31
الموقع : www.ouedelma-sc.3oloum.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الحب و القدر !!

مُساهمة من طرف noorelhouda في الخميس أغسطس 22, 2013 5:23 pm

merciiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii Amel

_________________

noorelhouda
مشرف عام
مشرف عام

العذراء الديك
عدد المساهمات : 1427
تاريخ الميلاد : 21/09/1993
تاريخ التسجيل : 04/12/2009
العمر : 23

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى